WELCOME TO MASR7NA
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مقالات رياضية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريم شحاتة



عدد الرسائل : 348
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

مُساهمةموضوع: مقالات رياضية   السبت مارس 01, 2008 10:08 am

مقالات رياضية

بلا حدود
بقلم: سمير عبدالعظيم
عاقبوه.. ولا تذبحوه

عاد عصام الحضري لمصر.. استمع لصوت العقل.. والمنطق.. نسي أنه أخطأ في السفر.. ونسي أنه لم يكمل مسيرة الاحتراف ولا أقول فشل.. عاد ووراءه الكثير من الأحداث سوف يقدمها للأهلي علي طاولة البحث بعد ان قدم كل الاعتذارات وإعلان الولاء للأهلي واعتراف بأنه أخطأ في التصرف ولكنه وكما قال لن ألغي فكرة الاحتراف.
ولعل عودة اللاعب بنفسه تهدئ من ثورة الغضب عند الأهلي وعند الجماهير.. وهذا التصرف يجعل رجال الأهلي وهم عقلاء جدا يفكرون جيدا.. ومائة مرة في المرحلة القادمة وكيفية مواجهة تصرف حارس مرماه الذي مازال حتي هذه اللحظة هو لاعبه.. وهو تابعه.. وينطبق عليه كل حقوق وواجبات زملائه.
عودة عصام الحضري بنفسه وضعت الأهلي في مأزق كبير واطفأت النار داخل النفوس ولكن هناك منطق.. وعقل.. وعقود وارتباطات وأصول.. وهناك زملاء له في كل أندية مصر ينتظرون قرار الأهلي.
البعض يتصور ان الأهلي سوف يذبح عصام الحضري.. سوف يوقع عليه غرامة مالية كبيرة قد تصل إلي دقع قيمة بقية عقده ويتصور البعض ان الأهلي سوف يجمده ويجعله لاعبا احتياطيا أو خارج التشكيل نهائيا ويتصور البعض ان الأهلي سوف يطالب اتحاد الكرة بتجميده وإيقافه دوليا كما كان يفكر إذا استمر غيابه عن مصر.. ويتصور البعض انهم سوف يستقبلونه في الأهلي بزفة انتقادات وشتائم وهوس وتعصب.
ولكن الذي لا يعرفه الكثيرون ان هناك في الأهلي عقلاء وحكماء يدرسون كل الأمور من كل جوانبها ومنها حقوق اللاعب حتي بعد فعلته الشنعاء ويعرفون حقوقهم.. وما يمكن ان يفعلوه ليهدئوا من ثورة وتحفز وانتظار زملائه لما تسفر عن قراراتهم.
من هنا فإن كلامي إلي عقلاء الأهلي.. نعم عاقبوه.. نعم حاسبوه.. نعم حققوا معه.. ولكن تذكروا أنه ابنكم وتذكروا ان ناديكم هو الذي صنعه.. وتذكروا انه لو يدرك أو يعلم حقيقة فعلته وآثارها ما أقدم عليها رغم ما يقال عن ذكائه الفطري.. ولكن لا تذبحوه.. لا تقتلوه.. لأنكم سوف تحتاجون إليه يوما.. وإذا كان هناك من تعادضات فافتحوا قلبكم وبذلك تأكدوا أنكم سوف تزدادون احتراما في نظر الجميع مؤيد للعقاب أو معارض وتذكروا أيضا ان هناك ربا هو الأكبر.. وهو أرحم الراحمين.


كلمة حرة
بقلم: سامي عبدالفتاح


عصام الحضري.. بين الحلم الأخضر والكابوس الأسود.. والعفو

كنت مع بعض الأصدقاء. بعد صلاة الجمعة في مقهي بلدي وليس "كافيه" أفرنجي.. عندما سأل واحد منهم الآخرين "متهكماً": إذا كانوا سيذهبون في المساء إلي مطار القاهرة لاستقبال عصام الحضري عند عودته المظفرة من سويسرا.. فرد آخر "متهكماً أيضاً": أنا جاهز وكمان معايا العلم.. فانبري المتهكم الثالث بقوله: أيوه.. علم دمياط!! فانفجر الجميع في الضحك!
هكذا تسبب عصام الحضري في أن يتحول الناس من حالة الحب الوطني والغرام المصري التي كنا عليها منذ فوز منتخبنا ببطولة كأس الأمم الأفريقية في غانا. والألقاب والمكافآت الرفيعة التي انتزعها نجومنا من أبرز نجوم أفريقيا المحترفين. بما فيهم الحضري نفسه "كأحسن حارس مرمي".. حالة رفعنا فيها علم مصر بفخر وانتماء وسعادة في الشوارع والبلكونات وعلي السيارات والمباني الحكومية في القاهرة وكل محافظات مصر.. ولكن قبل أن نشبع من هذه الفرحة وتلك الحالة. أخذنا الحضري إلي حالة أخري عندما قرر الهروب.. ليستحوذ هذا الحدث علي شاشات التليفزيون والفضائيات التي تهتم جداً بهذه "الجنازات" حتي تشبع جراحاً ولطماً. وتجر معها الصحافة المكتوبة. التي تعارضت فيما بينها بوصف الحضري بالخائن والغدار. أو بالمقهور المظلوم. وذلك في جريدة واحدة.
ولأن كل الطرق مسدودة أمامه. قرر العودة. بعد تسعة أيام وبعد أن فاق من الفخ الذي نصبوه له عندما دفع له الخواجة قسطنتين 400 ألف دولار في حديقة النادي الأهلي كمقدم تعاقد. وبدأ شريط الأحلام الخضراء "نسبة إلي لون الدولار" يتداعي أمامه وكأنه ناقص فلوس من كل العملات.. فاق الحضري بعد أن اكتشف أن هذا الحلم الأخضر ما هو إلا كابوس أسود. سينتهي به إلي أن يدخل في دائرة النسيان مبكراً جداً. وهو في عز مجده وتألقه ونجوميته. وأنه دخل بقدميه إلي نفق مظلم. قد لا يخرج منه أبداً.. لأن عامل الزمن ليس في صالحه بالمرة. ولو استسلم لهذا الداهية قسطنتين رئيس نادي سيون المقامر. ليقضي ما تبقي له من سنوات قليلة في الملاعب عبارة عن ملف تائه بين لجان الفيفا والمحكمة الرياضية والقضاء المدني السويسري.. بل كان يمكن لهذا اللعين السويسري الذي "سحبه" بكل سهولة ليهرب به من القاهرة. أن يدير له ظهره ويبحث عن غيره بعد أن يتحول إلي كارت محروق لا قيمة له.
عاد الحضري.. ولم يجد في انتظاره سوي الغاضبين منه. وحملة أعلام دمياط وكفر البطيخ الذين أعدوا عدتهم لاستقبال ابن بلدهم ليخففوا عنه الصدمة والغضبة. وليبقي في حمايتهم بضعة أيام حتي تخف عنه موجات الغضب. ويقدم للفضائيات اعتذاره وتأسفاته.
ومن البداية كانت لدي معلومات "دمياطية" أن الحضري سيعود حتماً عندما يعود إليه رشده.. ومن حواراته التليفزيونية. ظهرت في عينيه حيرة شديدة ويأس بالغ لم يفلح في إخفائهما رغم كلماته في الأيام الأولي التي كانت تؤكد أنه لم يسافر إلي سويسرا. كي يعود من جديد إلي مصر.. وأنه قد عقد العزم علي المضي في حلم احترافه الأوروبي. ولن يثنيه أحد عن ذلك.
كلام من واحد سرقاه السكينة. وخدعته نجوميته وخبث الذين التفوا حوله من نوعية قسطنتين ودا وودا. وال 400 ألف دولار "أول الغيث من حلم الاحتراف".. كلام يدل من صاحبه أنه غير واع لما هو مقدم عليه.. والدليل تلك العيون الذائغة والكلام المتضارب من الحضري نفسه ومن أول يوم وضع قدميه في جنيف. ليجد نفسه داخل القفص السويسري.. لقد أوقعوه في شر أعماله.. لأنهم مجموعة شياطين.
الحضري أخطأ في حق نفسه.. قبل أن يكون قد أخطأ في حق ناديه وجمهوره. ضرب نجوميته بيده. وبسكين حام. ونزف الكثير من تأثير هذه الطعنة. والتي سيتألم منها كثيراً. وأشد آلامه عندما يري غيره يقف حارساً دائماً لمرمي الأهلي. وربما يتقدم عليه غيره في حراسة مرمي منتخب مصر.
ولكن من أخطأ وأعتذر وتراجع سريعاً عن خطئه يحق له أن يجد السماح والعفو.. فهو كلاعب محترف في الأهلي سيلقي ما يستحقه من عقوبة مالية وفنية.. أما الجمهور والإعلام. فيجب ألا يتمادي في التعامل مع حالة الغضب والتقطيع. لأن الحضري قيمة كروية بيننا. وساهم بقوة في إسعاد كل المصريين بإخلاص ووطنية. ويكفي دوره الذي لا ينساه أحد في الفوز بالبطولتين الأفريقيتين بمصر وغانا.. ففي نهائي 2006 أمام كوت ديفوار كان الحضري هو نجم المباراة الأول خاصة عندما احتكم الفريقان إلي ضربات الترجيح. وكذلك كان نجم المباراة الأول في نهائي غانا أمام أسود الكاميرون.. الحضري يستحق العفو.. كما أنه يستحق الشكر لأنه فتح أخيراً الفريق لحارس متألق آخر في الأهلي هو أمير عبدالحميد.


هاتريك
فرقة الفراعنة للفنون الكروية
طارق مراد


حسنا فعل اتحاد كرة القدم عندما قرر مضاعفة عقود مرتبات الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بطل كأس الأمم الافريقية بالقاهرة وغانا "2006 - 2008" لسببين الأول وهو علي عجالة وعلي سبيل الدعابة لكي تتناسب مع الغلاء الفاحش للاسعار التي أصبحت كالديناصور تلتهم فلوسنا بلا رحمة.. أما السبب الثاني فيتمثل في أن هذا الجهاز الفني الوطني بقيادة المايسترو حسن شحاتة معلم فريقنا الوطني لغة الانتصارات والبطولات حتي تحققت المعجزة مع نجوم مصر الافذاذ وتوجت فرقة الفراعنة للفنون الشعبية الكروية الافريقية بطلا للقارة السمراء مرتين متتاليتين وهو ما لم يحدث في تاريخ قارات العالم وعندما تتم مضاعفة قيمة عقود المعلم شحاتة ورجاله شوقي غريب المدرب العام للمنتخب وحمادة صدقي المدرب المساعد وأحمد سليمان مدرب حراس المرمي وباقي أعضاء الجهاز الإداري والطبي انما يعكس هذا القرار ان الموقف قد حان لان يحصل المدرب الوطني علي كافة حقوقه المادية والأدبية وأن يحصل علي كافة أشكال الدعم والمساندة والاستقرار والثقة في شخصه وقدراته وعلمه وفكره وخبراته الكروية المتنوعة. لقد استطاع هذا الجهاز الفني أن يغلق الطريق أمام كل من يعيش علي عقدة الخواجة.. بعد أن قهرهم نجوم ووحوش القارة السمراء في موقعة غانا الشهيرة بصناعة مصرية 100% بعد ان أجاد حسن شحاتة توظيف امكانيات نجوم مصر الكبار والأفذاذ لعبا وموهبة وكفاءة وفنا.. وأن يتلاعب بالخواجات في المونديال الافريقيي حتي قام بذبحهم مع باقي وحوش ادغال افريقيا.. ولعل هذا الدعم المادي يكون البداية لعهد جديد يحظي فيه المدرب الوطني "المصري" بتقدير واحترام ودعم ومساندة وثقة الجماهير ورجال الاعلام والصحافة الرياضية ونحن نشاهد الخواجات يحصلون علي أموال طائلة ويتعاملون معنا بغرور وتعال وكأنهم يدخلون غرفاً مغلقة ويقومون بتصنيع لاعبين تفصيل علي إيديهم.. المهم أن المحصلة صفر.. وأثبت المعلم حسن شحاتة بضم الميم ان المدرب المصري لو حصل علي نفس الامكانات والمساندة والثقة فيه والتي يحصل عليها المدربون من بلاد الفرنجة والذين يلطشون من جيوب الشعوب الطيبة مثلنا مئات الملايين من الدولارات - أثبت المعلم - ان الوقت قد حان لأن تكون الأولوية لمدربينا المحليين الوطنيين وألا تخدعنا المظاهر والحركات والاسماء الرنانة وثوب الغرور وقد شاهدنا جميعا كيف كانت فضيحة المغرور هنري ميشيل والذي قاد منتخب المغرب لكرة القدم لمهزلة كروية بخروج أسود الاطلسي من الدور الأول للمونديال الكروي الافريقي بغانا وهو ما دفع اتحاد الكرة المغربي لاتخاذ قرار حاسم بتعيين مدرب محلي من أبناء البلد لمنتخب المغرب ليقوده في المرحلة القادمة والفاصلة والتي تشهد تصفيات قارة افريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا "2010" والمهم هنا ان نتيح للمدرب الوطني الفرصة كاملة أيضا لمزيد من التعليم وصقل الخبرات العلمية وتنظيم الدراسات الدورية لتعريفه دائما بأحدث أساليب علم التدريب الفني والنفسي والبدني والذهني ويجب ان يكون لدي اتحاد اللعبة خطة منتظمة وبرنامج عمل لتأهيل مدربينا ورعايتهم وتطوير أساليب العمل الفني والاداري عن طريق اشتراكهم في دورات دراسية متقدمة وصقل خبراتهم نظريا وعمليا داخل مصر أو خارجها بالدول الأوروبية المتقدمة كرويا.. لقد حان الوقت بعد انتصارنا التاريخي بغانا لتغيير مسار الكرة المصرية والقضاء تماما علي سوق المدربين الخواجات تماما داخل السوق الكروي المصري الا فيما ندر والاستعانة بهم في أضيق الحدود لأن المدرب الوطني ثبت علي أرض الواقع انه يستحق ثقتنا في قدراته وولائه وانتمائه للوطن ويستحق كل الرعاية والدعم والمساندة لانه الأقدر علي تحقيق أعظم الانتصارات الوطنية فمبروك لشحاتة ولرجاله وللمنتخب انجاز غانا وعقبال مونديال .2010


ليبرو
"مجاهد"


الانجاز الكروي الكبير الذي حققه منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في كأس الأمم الافريقية الأخيرة التي جرت في غانا يجب ان يدرس في كل المعاهد الكروية.. عن كيفية حصد هذه البطولة.. واعتقد ان كل ما قيل عن البطولة حتي الآن مجرد ردود أفعال حول الانتصار الكبير أما الخبايا الكبيرة والسيمفونية الرائعة التي عزفها الجهاز الفني بقيادة حسن شحاتة ورفاقه شوقي غريب وحمادة صدقي وأحمد سليمان وكمال عبدالواحد وسمير عدلي وأحمد ماجد والابراشي وحسنين حمزة والعامل عبدالله سيد فمازالت لم تخرج إلي النور لان هناك عوامل كثيرة أدت إلي الفوز الكبير لم يتم حتي الآن الاعلان عنها.. لانها بطولة جاءت بالتخطيط وليس بالعشوائية.. جاءت بسواعد أبناء مصر.. مجموعة من اللاعبين الاوفياء معظمهم يتمتع بسلوك قويم فعلوا المستحيل من أجل كتابة تاريخ لهم بأحرف من نور.. ولذلك يستحقون التكريم في كل مكان.. كما اننا لابد ان نفتح للكابتن حسن شحاتة ملف هذه البطولة.. من خلال جلسات يعقدها للجيل الجديد من المدربين لكي يقدم لهم الاسرار الخفية لهذا الانجاز المستحق وعن جدارة بفلسفة وعلم ودراية مطلوب من اتحاد كرة القدم وبأسرع وقت دعوة جميع مدربي الاندية داخل الاتحاد لكي يقوم حسن شحاتة بشرح الاسرار الخفية للفوز ولا نريد اغلاق الملف عند هذا الحد والتفرغ لملفات اخري مثل المكافآت والحضري وخلافه.
* أمير عبدالحميد حارس الاهلي الذي يتحمل حاليا المسئولية.. يتمتع بسلوك رياضي قويم هادئ الطبع.. يؤدي واجبه بكل ثقة وأمانة لم يثر أي مشاكل من قبل وهو حارس مرمي فاهم وواع والظروف جعلته يجلس علي دكة الاحتياطي لسنوات ومع ذلك تمسك بالاهلي وتمسك الاهلي به لاقتناع المسئولين بكفاءته الفنية.. والفرصة جاءته الآن ويجب ان يقف الجميع معه هذه الأيام سواءاجاد أو اخفق لانه في أشد الحاجة إلي التشجيع واعتقد انه سوف يحسن استغلال الفرصة بما لديه من ثقة وروح معنوية عالية فضلا عن أنه محبوب من الجميع.
* مباريات دور الثمانية لكأس مصر التي تقام يومي 5. 6 مارس فرصة للأندية التي فاتها قطار الدوري العام وكل الاندية الثمانية لديها القدرة علي الفوز بالكأس ونريد مشاهدة مباريات قوية ومبروك مقدماً للفرق الصاعدة للمربع الذهبي.
* مباريات دوري الممتاز "ب" اشتعلت هذه الأيام والمنافسة علي الصعود للاضواء ومحاولة البقاء في الممتاز "ب" أصبحت قوية جدا ومطلوب من لجنة الحكام اسناد المباريات إلي مجموعة من الحكام الدوليين حتي تنتهي المباريات علي خير خاصة ان الشكوي بدأت تنتشر بصورة كانت غير موجودة في الدور الأول والحرص واجب وكلنا ثقة في حكامنا.


أضواء كاشفة
إبراهيم كمال


مجلس الزمالك يؤجل قرار اقالة كرول يوما بعد يوم.. رغم ان الفريق لم يقدم أي جديد في الدور الثاني ووضح انه لم يستفد من فترة التوقف الطويلة.. مجلس الزمالك يضيق الخناق علي المدير الفني.. "لعل وعسي" يتقدم باستقالته.. ويوفر له الشرط الجزائي "65 الف يورو".. ولكن كرول لايفكر في اتخاذ هذه الخطوة.. وحتي لايضيع عليه هذا المبلغ.. الزمالك هو الضحية في النهاية.. ضحية التأجيل من المجلس وعدم المبالاة من المدير الفني الذي لايهمه سوي من المدير الفني الذي لايهمه سوي راتبه الشهري.. والشرط الجزائي ان أمكن ولو استمر الحال علي ماهو عليه.. فلن تأتي البطولات التي ينتظرها الزمالك وجمهوره.. الدوري ضاع.. وأمام الفريق مباراة مهمة غدا أمام الجيش الرواندي ورغم الفوز في لقاء الذهاب بكيجالي إلا ان الأمور داخل "البيت الابيض" لاتجعل أحداً يطمئن علي الفريق.. وإذا مرت موقعة الجيش بسلام فأمام الزمالك مهمة صعبة مع اسمنت السويس في كأس مصر بعد أيام وهي البطولة التي تضع الجماهير عليها أمالها.. ولكن "الأسمنت" "طالع في العالي" يسير بخطا واثقة مع مديره الفني سيف عمر.. من حق جماهير الزمالك ان تقلق علي فريقها الذي لم تتضح عليه آثار أي تغيير.. ولمست ان "محمد حلمي" زي أيمن منصور.. زي أي أحد آخر.. يتولي المهمة مع كرول.. ماذا ينتظر مجلس الزمالك بعد هذا التراجع؟
* اعتراضات شيكابالا "عمال علي بطال" في المباريات تهدده بالابتعاد دائما عن مباريات مهمة لفريقه.. أمسك اعصابك ياكابتن "القمة في الطريق" والجماهير تضع آمالها عليك في تحقيق الفوز الذي سيغنيها "شوية" عن الابتعاد عن المنافسة علي لقب الدوري.
* الحضري راح.. والاهلي باق.. هذا هو ملخص القضية.. فضوها سيرة لأن مافعله الحضري لن يمحو تاريخه المشرق مع ناديه وإن كان قد أخذ بعض الشئ من حب الجماهير له.. ولن يقل من الأهلي كقلعة رياضية تصنع النجوم دائماً.
* بطولة إفريقيا الجديدة التي سينظمها الاتحاد الأفريقي للمنتخبات بلاعبيها المحليين.. فرصة لظهور نجوم جدد.. طبعا.. للأفارقة.. وبالنسبة لنا فنحن نلعب ب"المحليين" بتطعيم بعض النجومن المحترفين وتتويجنا كأبطال يهم مفخرة لانهم انتزعوا اللقب من بين انياب كل "وحوش القارة".. البطولة الجديدة تحد أكبر ل"نجوم جدد" نأمل ان تضئ سماء إفريقيا.


Sleep Sleep Sleep Sleep
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقالات رياضية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MASR7NA :: المنتدى الرياضي-
انتقل الى: